المنتخب القطري للدراجات يخطو خطوات عملاقة نحو الأمام

06/09/2021

حقق منتخب قطر الوطني للدراجات قفزة كبيرة خلال معسكره الصيفي في أوروبا. حيث نافس منتخب الناشئين الفرق الأوروبية ذات الخبرة القارية والعالمية والمصنفة لدى الاتحاد الدولي للدراجات، وشارك في بعض السباقات التي كانت ربما هي الأقوى على الإطلاق في مسيرتهم الرياضية. ويتوقع خبراء تطوير الأداء في الاتحاد أن تلعب هذه المنافسات دورًا كبيرًا في رفع أداء ومستوى الدراجين القطريين وتحقيق أهدافهم طويلة المدى، والتي لابد وأن تترك بصمة واضحة في المنافسات القادمة مثل دورة الألعاب الآسيوية 2022، وتمهيد الطريق إلى الألعاب الآسيوية لعام 2030.

أقام منتخب الدراجات القطري معسكره الصيفي في مدينة (نوفو ميستو) بسلوفينيا. حيث جذبت قوة رياضة الدراجات السلوفانية أنظار عشاق الدراجات في السنوات الأخيرة، فقد فاز اثنان من الدراجين بها ببطولة الجولة الكبرى (Grand Tour) وهم تاديي بوجاكار وبريموز روجليك في واحدة من أهم سباقات الدراجات في العالم. وتقدم الدولة التي يبلغ عدد سكانها ما يقارب عدد سكان الدوحة فقط، تقدم التضاريس والمرافق التي تعد مثالية لتطوير الدراجين على المستوى الدولي. وبالطبع فإنه ليس من قبيل المصادفة اختيار عمالقة الجولة العالمية (Team Bahrain Victorious) العاصمة ليوبليانا لبدء استعداداتهم للموسم الرياضي الجديد. كما قام الفريق بدعوة أمين السر العام للاتحاد القطري للدراجات، السيد/ ثاني الزراع، للقيام بجولة في مرافقها – مما يتيح فرصة رائعة لاكتشاف متطلبات الحفاظ على الصدارة في تلك الرياضة.

قام الفريق على مدار سبعة أسابيع في شهري يوليو وأغسطس، بتطوير مستوى أدائهم الفني في العديد من السباقات المحلية في سلوفينيا، ولعل أكثرها شهرة هو سباق الدراجات على الطريق المعتمد من الاتحاد الدولي للدراجات في كراني. وطبقاً لاستراتيجية المدرب/ سايمون واسياك والتي علَق عليها في وقت سابق قائلاً: “على الرغم من أننا جئنا إلى المعسكر بهدف التدريب بشكل أساسي، إلا أننا قد سعينا أيضًا للتنافس والاشتراك في العديد من السباقات. والتي اعتمدنا فيها على ثلاثة عُطل نهاية الأسبوع للاشتراك في المنافسات، والتي اكتسب من خلالها دراجي منتخب قطر الخبرة التي يحتاجون إليها، بعد استراحة طويلة للفريق من السباقات الدولية “.

لم يطل الأمر كثيراً، وتحديداً بعد أسبوع من كراني، سافر الفريق إلى (فيينا) للمشاركة في سباق كأس النمسا للدراجات على الطريق. حيث قدَم بلال السعدي أداءً قوياً للقطريين على مسافة 172 كيلومترًا، وساعده زملائه بالفريق في الحصول على المركز 38، بفارق دقيقة واحدة و48 ثانية عن الفائز بالسباق مانويل بوش من فريق (فيلبيرماير سيمبلون ويلس).

كانت النقطة المحورية في الجولة هي بطولة العالم العسكرية في فرنسا لمسافة 122 كيلومترًا، حيث تنافس دراجي منتخب قطر على أعلى الأصعدة ضد أفضل دراجي الجيش على مستوى العالم. في منافسة محتدمة بين أهم الدول المهتمة برياضة الدراجات مثل فرنسا وألمانيا وسلوفينيا وهولندا والإكوادور.

أما بالنسبة للمنتخب القطري، فيتوقع المدرب/ واسياك أن يتصدر السعدي مرة أخرى قيادة الفريق في البطولات القادمة، وذلك وفقاً لبنيته خفيفة الوزن والتي يحتاجها الدراجين عند تسلق المرتفعات، بالإضافة إلى قوته ونضوج مستواه الفني والذي ستؤهله إلى الوصول للمراكز العليا، وتجعله الأنسب لهذه المسارات الجبلية والمتموجة. حيث أقتنص السعدي المركز 29 مباشرة خلف الفرنسي لويس بيجورليت.

واختتم المدرب/ واسياك حديثه قائلاً: “مثلت هذه التجربة دعامة أساسية في برنامجنا التدريبي السنوي، وذلك لزيادة عدد الفعاليات التي يمكن للدراجين المشاركة فيها، واكتساب خبرة فنية للدراجين والطاقم الفني. فهي تعزز روح الانتماء للفريق والتي هي حتماً نقطة حاسمة في إعداد فريق قوي”. ويضيف واسياك ” أنا اعتبرها بناءً هرمياً لطبقات السباق والتي هي أكثر أهمية من التدريب نفسه، لأنها تدفع الدراجين إلى الوصول إلى أفضل مستوً لديهم”.  وقد صرح المدرب/ واسياك قائلاً: ” نحن نقوم حاليًا بوضع اللمسات الأخيرة استعدادًا لبطولة ضد الساعة الدولية والمقامة في بلجيكا حيث سيمثل الدراج/ فضل الخاطر دولة قطر. وسنتمكن من مشاهدة متسابق قطري يتنافس على أعلى المستويات للمرة الأولى منذ انطلاق الحدث في الدوحة عام 2016.

وأضاف: ” كما سيتسابق باقي أعضاء الفريق وهم: مروان الجلهم وبلال السعدي وعبد الله عفيف ونايف المسلم وأحمد البورديني في عمان بطواف صلالة الذي يستمر لمدة 4 أيام في منتصف سبتمبر”.

هذا الجدول الزمني المكثف هو حجر الأساس للفريق. وربما تكون هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها الفريق في مجموعة من المنافسات بهذا الكم منذ فرض قيود عالمية عقب اندلاع أزمة وباء كورونا.  وتمثل هذه الجهود تعويضاً عن الوقت الذي لم يستطع فيه الفريق المشاركة في أيةٍ من تلك المنافسات، كما يحظى الفريق بالدعم الكامل من قِبل الاتحاد القطري للدراجات.

وقد أوضح السيد/ الزراع خطة الاتحاد قائلاً: “بصفتنا اتحاداً وطنياً، يتعين علينا تشجيع مثل هذه البرامج التدريبية. فالفريق القطري متعطش للاشتراك في البطولات الدولية والتي تعود على مستواهم الفني بشكل إيجابي بالطبع، حيث يحتك الدراجين بمنافسيهم المحترفين من كل أنحاء العالم، مما يكسبهم الخبرة المطلوبة، والتي حتماً ستقودهم إلى رفع راية قطر عالياً في نهاية المطاف”.

والجدير بالذكر أن بطولة العالم للدراجات ضد الساعة – للنخبة من الرجال ستقام يوم الأحد، الموافق 19 سبتمبر، وستنطلق باكورة المنافسات في تمام الساعة 15:30 بتوقيت السعودية.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني     www.flanders2021.com